الرئيسية » الدوري الإنكليزي » فوز مثير للولايات المتحدة على الإكوادور

فوز مثير للولايات المتحدة على الإكوادور

تأهل منتخب الولايات المتحدة الأمريكية، للمرة الثانية في تاريخه للدور نصف النهائي في بطولة كوبا أميركا، في نسختها المئوية، بعد فوزه على نظيره الإكوادوري، بنتيجة ( 2- 1) في مواجهتهما المثيرة فجر الجمعة بدور الثمانية من البطولة، على ملعب سنتوريلينك فيلد.

وأحرز هدفيّ المنتخب الأمريكي، اللاعب كلينت ديمبسي، في الدقيقة 22، واللاعب جياسي زاردس، في الدقيقة 65، بينما أحرز مايكل ارويو، هدف الإكوادور الوحيد في الدقيقة 74.

ودخل المنتخبان المباراة بشكل سريع، في محاولة منهما لإحراز هدف مبكر، بدأت بتسديدة للاعب الأمريكي جياسي زاردس، في الدقيقة الرابعة من المباراة، تبعتها هجمة منظمة من الإكوادور انتهت بتسديدة للاعب الوسط جيفرسون مونتيرو.

وظهر المنتخب الإكوادوري بشكل أفضل نسبيًا في الدقائق العشر الأولى من المباراة، بسبب الانتشار الجيد للاعبيه، مع دقة التمريرات من خط الوسط للجانبين، ومع الاعتماد في بعض الأحيان على التمريرات الطويلة.

واستشعر الأمريكيون الخطورة، لينشطوا بصورة كبيرة، ويبدأون في صحوتهم التي تكللت بالنجاح في الدقيقة 22، عندما أحرز اللاعب كلينت ديمبسي، هدفًا من رأسية رائعة عبر عرضية من أمام منطقة الجزاء، ارتقى لها ببراعة، محرزًا الهدف الأول لمنتخب الولايات المتحدة.

ونجح المنتخب الأمريكي في فرض سيطرته على مجريات المباراة، وتنفيذ أسلوبه التكتيكي، وكاد ديمبسي أن يضيف الهدف الثاني له ولفريقه في الدقيقة 27، عبر تسديدة قوية من منطقة الجزاء، إلا أنها استقرت في يديّ حارس الإكوادور.

وحصل لاعب وسط الإكوادور، لويس انطونيو فالنسيا، على البطاقة الصفراء، في الدقيقة 37، بسبب الخشونة.

وفي الدقيقة 42، لم يصدق لاعب الوسط الأمريكي اليخاندرو بيدويا، نفسه عندما أهدر فرصة سهلة أمام المرمى الإكوادوري عبر تمريرة سحرية من المتألق ديمبسي، ليسددها بغرابة شديدة في يدي الكسندر دومينجيز، مهدرًا تعزيز التقدم لمنتخب بلاده.

ومع الدقائق الأخيرة من عمر الشوط الأول، حاولت الإكوادور إدراك التعادل، إلا أن الحارس الأمريكي براد جوزان، حال دون حدوث ذلك، بعد تصديه لتسديدة اللاعب مايكل ارويو في الدقيقة (45+1)، لينتهي الشوط الأول بتقدم الولايات المتحدة (1-0).

مع الشوط الثاني، حافظ مدرب الولايات المتحدة الأمريكية، يورجن كلينسمان، ومدرب الإكوادور، خوستافو كوينتيروس، على تشكيلة فريقيهما، ولم يجر أي منهما أي تغييرات، ولكن الأخير دخل النصف الثاني من المباراة بشكل سريع في محاولة منه لإدراك التعادل مبكرًا، وضاعت فرصة تسجيل هدف عندما مرت الكرة أمام رأس المهاجم الإكوادوري إينير فالنسيا، عندما كان في مواجهة براد جوزان.

وفي الدقيقة 51، شهدت المباراة قمة الإثارة عندما أظهر الحكم الكولومبي ويلمر رولدان ، البطاقة الحمراء، للاعب الإكوادور لويس انتونيو فالنسيا، – كان حاصلا على إنذار في الشوط الأول-، واللاعب الأمريكي جيرماين جونيس، بسبب تعمد الخشونة الزائدة بينهما، ليلعب المنتخبان بعشرة لاعبين، واستمر ظهور البطاقات وكانت الصفراء من نصيب المهاجم الأمريكي بوبي وود، مع الدقيقة 58، بسبب التدخل العنيف.

وظهر منتخب الإكوادور بشكل أفضل من الشوط الأول، وفي محاولة لاستكمال صحوته، دفع كوينتيروس، بلاعب خط الوسط فيرناندو جايبور، بدلا من كريستيان نوبوا.

في الدقيقة 64 حصل المدافع الإكوادوري خوان كارلوس باريديس، على بطاقة صفراء بسبب التدخل العنيف.

وعكس سير المباراة، شنّ المنتخب الأمريكي هجمة منظمة، انتهت عند أقدام جياسي زاردس، الذي أحرز الهدف الثاني لفريقه، في الدقيقة 65 ، بعدما تابع عرضية ديمبسي، ولم يجد صعوبة في إحرازها بشباك الحارس الإكوادوري دومينجيز، ليعزز تقدم فريقه بثنائية، ويجعل المهمة صعبة على المنتخب الإكوادوري.

وفي محاولة أخرى من مدرب الإكوادور لتنشيط خطوط فريقه، دفع باللاعب كريستيان راميريز، بدلا من كارلوس جرويزو.

وحصل اللاعب الأمريكي اليخاندرو بيدويا، على بطاقة صفراء، في الدقيقة 73، ليحرم فريقه من جهوده في مباراة نصف النهائي.

لم يستسلم منتخب الإكوادور بعد استقبال شباكه الهدف الثاني، واستمر في انتفاضته بالشوط الثاني، والتي أسفرت عن الهدف الأول في الدقيقة 74، من خلال تسديدة رائعة من مايكل ارويو، عبر ركنية أرضية، ليضعها مباشرة أقصى يمين جوزان.

وكان لهدف الإكوادور مفعول السحر على لاعبيه، الذين تسابقوا في إهدار الفرص، حيث أضاع إينير فالنسيا، بمفرده فرصتين في دقيقة واحدة، ليضيع على فريقه إدراك التعادل مع الدقيقة 77.

وخشي كلينسمان على إضاعة المباراة من بين يديه، فذهب لتأمينها في الربع ساعة الأخيرة، عبر نزول لاعب الوسط كايل بيكرمان، بدلاً من المهاجم المتألق وصاحب الهدف الأول، كلينت ديمبسي، ونزول جراهام زوسي بدلا من اليخاندرو بيدويا.

كان على عكسه المدرب الإكوادوري، الذي دفع بآخر أوراقه مع الدقيقة 82، في محاولة لإدراك التعادل والدخول في المباراة ثانية، عبر نزول المهاجم خايمي ايوفي، بدلا من لاعب خط الوسط كارلوس جرويزو.

وكان الطرد الثالث في المباراة المثيرة، من نصيب مدرب الإكوادور، خوستافو كوينتيروس، الذي اعترض بشدة على الأداء التحكيمي.

وفي اللحظات الأخيرة من عمر المباراة دخل المدافع الأمريكي ستيفن بيرنبوم، بدلا من المهاجم جياسي زاردس، في محاولة من مدرب الولايات المتحدة في صد الهجمات المتتالية للإكوادور التي لم تفلح في إدراك التعادل.

وأطلق الحكم الكولومبي صافرته، معلنًا تأهل تاريخي للولايات المتحدة لنصف نهائي كوبا أمريكا على حساب الإكوادور، بعد فوزها بنتيجة (2-1).

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مقارنة بين التشكيلة الأساسية المحتملة للمنتخبين البرتغالي والفرنسي في مباراة الغد

فرنسا والبرتغال.. أكثر من جريزمان وكريستيانو رونالدو عندما يلتقي المنتخبان الفرنسي والبرتغالي لكرة القدم غدا ...