الرئيسية » بطولة أمم أوروبا يورو 2016 » تقود انتفاضة كونتي إيطاليا للفوز باليورو

تقود انتفاضة كونتي إيطاليا للفوز باليورو

جاء المنتخب الإيطالي لكرة القدم لمنافسات بطولة الأمم الأوروبية (يورو 2016) المقامة حاليًا بفرنسا بحقيبة مليئة بالشكوك، لكن يبدو أن المنتخب سيترك هذه الشكوك في فرنسا وربما يعود للديار يوم 11 يوليو/تموز المقبل حاملًا لقب البطولة.

ورفع الفوز الذي حققه المنتخب الإيطالي 2 / صفر على المنتخب الإسباني، حامل لقب البطولة في آخر نسختين، معنويات فريق أنطونيو كونتي في مهمته المقبلة، وهي مباراة دور الـ 8 أمام المنتخب الألماني بطل العالم والذين لم يخسروا أمامهم في أي مباراة خلال بطولة كبرى.

ويفتقر كونتي، الذي سيترك الفريق عقب البطولة لتدريب فريق تشيلسي الإنجليزي، للنجوم الكبار، أمثال أندريا بيرلو وماريو بالوتيلي اللذين لم يتم اختيارهما.

ووُصف المنتخب الإيطالي، بالضعيف وربما واحدًا من أفقر المنتخبات الإيطالية في فترة طويلة، ولم يتم ترشيحه لإنهاء فترة الجفاف في البطولة الأوروبية التي استمرت لـ 48 عامًا.

لكنهم أعلنوا عن أنفسهم بالفوز في مباراتهم الإفتتاحية بالبطولة على منتخب بلجيكا 2 / صفر، ثم الفوز على السويد 1 / صفر ليتصدروا المجموعة مبكرًا، وهو الأمر الذي أتاح لكونتي فرصة منح الراحة لبعض اللاعبين أمثال الحارس بوفون والمدافع كيلليني، في المباراة الأخيرة للمجموعة أمام أيرلندا والتي خسرها صفر / 1.

وسجل كيلليني الهدف الأول أمام إسبانيا، وأنقذ بوفون مرماه من 3 هجمات خطيرة في الدقائق الأخيرة قبل أن يسجل جراتسيانو بيلي هدف الحسم للمنتخب الإيطالي.

وتمكن المنتخب الإيطالي من إيقاف طريقة لعب إسبانيا التي تعتمد على التمرير السريع، بينما في نفس الوقت تقدم المنتخب الإيطالي للهجوم كلما تتاح الفرصة.

وقال كونتي، عن مواجهة الماتادور الإسباني “إنها ليست أفضل فترات المنتخب الإيطالية من حيث توافر المواهب ولكن أعتقد أننا فريق، ولسنا مجموعة من اللاعبين”.

وأضاف كونتي “أنا سعيد بأداء كل اللاعبين، لقد عملوا بقوة لمدة شهر لتحقيق شيء عظيم ولمفاجأة الجميع قليلا. ولدرجة ما، حققنا هذا”.

واتفق ليوناردو بونوتشي، أحد المدافعين والذي حصل على لقب رجل المباراة مع كونتي حيث قال “أدوات كونتي هي خطة اللعب. هذا المنتخب يفتقد للاعبين أصحاب المهارات لذلك علينا أن نلعب جميعنا كفريق”.

وقال كونتي قبل المباراة، إنها ستحتاج لإمكانيات خارقة لتحقيق الفوز الأول على إسبانيا في البطولات الكبرى منذ 1994.

وخسر المنتخب الإيطالي من نظيره الإسباني 4 / صفر في المباراة النهائية ليورو 2012، وبضربات الترجيح في الدور قبل النهائي ليورو 2008، ودور الـ 8 ببطولة كاس العالم للقارات في 2013.

وقال كونتي :” كنت أعلم أن اللاعبين لديهم شيئًا فيما بينهم ليقدموا ما قدموه. بالطبع لعبنا مباراة جيدة وخلقنا فرصا عديدة أمام أحد أفضل المنتخبات في العالم”.

وأضاف مدرب تشيلسي الجديد “هذا الفريق يلعب كرة قدم. كنا منظمين للغاية في الدفاع وأيضًا ونحن نهاجم. الناس ينظرون للجانب الدفاعي.. أظهرنا أن إيطاليا لا تعتمد فقط على الطريقة الدفاعية”.

وقال كونتي “الفريق سيحتفل بالتغلب على إسبانيا وهو ما لم يكن نضعه في أجندتنا. لكن بعد ذلك سنبدأ في الاستعداد لموجهة يوم السبت أمام المنتخب الألماني الذي يدربه يواخيم لوف.

وكان آخر فوز حققه المنتخب على المنتخب الألماني، بطل العالم 2014، في الدور قبل النهائي ببطولة كأس العالم 2006 ويورو 2012، لكن كونتي حذر إنهم تلقوا هزيمة كبيرة 1 / 4 من ألمانيا في مباراة ودية أقيمت في مارس/آذار الماضي.

وقال كونتي “سنحتاج لمجهود جبار. ألمانيا جرح فوق المعصم ليس لدي مشكلة في قول هذا. يتعين علينا أن نستعد بنفس الرغبة والعزيمة. سنحتاج لشيء استثنائي على الإطلاق”.

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تراهن أيسلندا على الضغط النفسي لتجاوز فرنسا

تأمل أيسلندا في الاستفادة من الضغط النفسي الذي تواجهه منافستها فرنسا المضيفة من أجل تحقيق ...