الرئيسية » سباقات » سباق السيارات » يهدد ريتشياردو هاميلتون في جائزة كندا الكبرى

يهدد ريتشياردو هاميلتون في جائزة كندا الكبرى

وضع دانييل ريتشياردو سائق رد بول خيبة أمله في سباق موناكو خلف ظهره ويتمنى منافسة قوية ضد لويس هاميلتون في جائزة كندا الكبرى في بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات في بداية الأسبوع.

وبعد أسبوعين من حصوله على مركز أول المنطلقين للمرة الأولى في مسيرته قبل أن يخسر ثاني سباق على التوالي بسبب خطأ خارج عن إرادته يعود السائق الأسترالي المبتسم إلى السباق الذي حقق فيه أول فوز في مشواره.

وسيكون هاميلتون بطل العالم ثلاث مرات – الساعي لتحقيق فوزه الخامس على حلبة جيل فيلنيف التي شهدت أيضا انتصاره الأول في مسيرته – زميله في مرسيدس نيكو روزبرج أبرز مرشحين للفوز مرة أخرى.

لكن ريتشياردو يعتقد أنه يستطيع أن يكون منافسا خاصة على حلبة يمكن لحالة الطقس أن تؤثر فيها على النتيجة، ومن المتوقع أن تكون الأجواء باردة مع سقوط بعض الأمطار.

وقال ريتشياردو على وسائل التواصل الاجتماعي “الآن يجب تجاوز ما حدث في موناكو وأريد فقط العودة للسيارة واستخراج قوتها والمنافسة.”

وأضاف السائق الأسترالي الذي انتصر زميله ماكس فرستابن البالغ عمره 18 عاما في برشلونة “سترون الحماس نفسه الذي شاهدتموه في موناكو. أخطط لمواصلة ذلك وألا يقف أي شيء في هذا الاتجاه.”

وقدمت رينو بتحديثاتها على المحرك – الذي يستخدمه رد بول تحت اسم تجاري هو تاج اوير – قوة حصانية أكبر ساعدت على تقليص الفجوة.

وكانت نتائج ريتشياردو متذبذبة في كندا فبعد فوزه في 2014 حصل على المركز 13 العام الماضي الذي انتصر فيه هاميلتون بعد أن بدأ من مركز أول المنطلقين. وحصل السائق الاسترالي على المركز 15 في 2013.

ويملك هاميلتون الزخم بعد فوزه في موناكو ويعرف بأنه استاذ مونتريال بينما يسعى روزبرج الذي يتصدر الترتيب العام بفارق 24 نقطة للعودة إلى منصة التتويج بعد غياب سباقين.

وفوز آخر سيجعل مرسيدس يعادل عدد انتصارات رد بول التي تبلغ 51 لكن حامل اللقب يعلم أنه تحت ضغط.

وقال توتو فولف رئيس الفريق “أبرز شيء عرفناه (في موناكو) هو الخطر الحقيقي الذي يمثله رد بول. الأمر كان بحاجة إلى استراتيجية جريئة ودفعة قوية من لويس وقدر من الحظ بعد التوقف البطيء في حارة الصيانة لريتشياردو لنحقق هذا الفوز.”

وتابع “ليس لدينا مساحة للتنفس في هذه البطولة.”

ويأمل فيراري في زيادة الضغط بعد تراجعه عن المستوى المبشر في بداية الموسم. وكانت نتيجة الفريق في موناكو الأسوأ له هذا الموسم بعد انسحاب كيمي رايكونن واحتلال سيباستيان فيتل المركز الرابع.

ويمكن لثنائي الفريق الإيطالي توقع الاستفادة من تحديث على وحدة الطاقة على حلبة تحمل اسم أحد أفضل السائقين في تاريخ فيراري لكنه لم ينتصر عليها في اخر 12 عاما ويعتقد رايكونن أن النتائج خادعة حتى الآن.

وقال بطل العالم عام 2007 “سباقات معينة كنا واثقين أنها ملائمة لنا نقلت إلى وقت متأخر من الموسم وسباقات أخرى كنا نعلم أنها صعبة علينا كانت في البداية.”

وأضاف “النظر فقط إلى النتائج فقط لا يخبرك دائما بالقصة كاملة.”

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مقارنة بين التشكيلة الأساسية المحتملة للمنتخبين البرتغالي والفرنسي في مباراة الغد

فرنسا والبرتغال.. أكثر من جريزمان وكريستيانو رونالدو عندما يلتقي المنتخبان الفرنسي والبرتغالي لكرة القدم غدا ...