الترجي يتعادل مع الأفريقي سلبيا ويؤجل تتويجه بالدوري التونسي

خيم التعادل بدون أهداف على لقاء الترجي مع غريمه التقليدي الأفريقي في قمة مباريات المرحلة الثانية والعشرين لبطولة الدوري التونسي اليوم الأربعاء، حيث ظهر الفريقان بشكل باهت للغاية، حيث انحصر اللعب في منتصف الملعب في معظم الأوقات، وندرت الفرص الخطرة والإثارة على مدار شوطي اللقاء، ليكتفي كل فريق بالحصول على نقطة التعادل، بتلك النتيجة، تأجل حسم الترجي حصوله على لقب المسابقة رسميا هذا الموسم، حيث ظل في الصدارة برصيد 54 نقطة، بفارق 11 نقطة أمام أقرب ملاحقيه الصفاقسي، قبل أربع مراحل على نهاية البطولة.

وبات الترجي بحاجة لحصد نقطتين فقط في مبارياته الأربع الأخيرة في المسابقة، من أجل الفوز بالبطولة رسميا للمرة الثلاثين في تاريخه، والاحتفاظ باللقب للموسم الرابع على التوالي، دون النظر لنتائج باقي منافسيه، وفي المقابل رفع الأفريقي رصيده إلى 37 نقطة، ليظل في المركز الخامس.

بدأت المباراة بهجوم متبادل من كلا الفريقين مع أفضلية نسبية للأفريقي، الذي سنحت له أول فرصة حقيقية لهز الشباك في الدقيقة التاسعة عن طريق باسيرو كومباوري، الذي تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليسرى، ليسدد من داخل منطقة الجزاء، لكن الكرة ابتعدت عن القائم الأيسر.

بمرور الوقت، فرض الأفريقي سيطرته على مجريات المباراة، وأحرز كومباوري هدفا له في الدقيقة 17، ولكن حكم المباراة أشار لوقوع اللاعب في مصيدة التسلل.

استشعر الترجي الحرج، وحاول مبادلة الأفريقي الهجمات، لتتهيأ أول فرصة له في الدقيقة 21 عن طريق طه ياسين الخنيسي، الذي سدد ضربة رأس، لكنها ذهبت ضعيفة لأحضان عاطف الدخيلي، حارس مرمى الأفريقي.

هدأ إيقاع المباراة تماما، حيث انحصر اللعب في منتصف الملعب، وانعدمت الخطورة على المرميين، قبل أن تشهد الدقيقة 37 فرصة خطرة للترجي عن طريق الخنيسي، الذي وجد نفسه منفردا بالمرمى، لكن الدخيلي خرج من مرماه وأبعد الكرة في الوقت المناسب.

شدد الأفريقي من هجماته بشكل مفاجيء في الدقائق الأخيرة، ففي الدقيقة 42، أضاع خليل القصاب فرصة مؤكدة للفريق الأحمر والأبيض، حينما تابع تمريرة عرضية من جهة اليسار، أبعدها الدفاع بطريقة خاطئة، لتتهيأ الكرة أمام خليل القصاب، الخالي من الرقابة، الذي سدد مباشرة من داخل منطقة الجزاء، لكن المعز بن شريفية، حارس مرمى الترجي أبعدها بصعوبة، لتصل إلى أحمد الذي سدد مباشرة غير أن الكرة ارتدت من الدفاع، الذي تصدى أيضا لتسديدة رودريجو كوسي.

ورد الترجي بهجمة سريعة في الدقيقة 44، انتهت بتسديدة من داخل المنطقة عن طريق حمدو الهوني، لكن الكرة علت العارضة بقليل، لينتهي الشوط الأول بالتعادل بدون أهداف.

بدأ الشوط الثاني بهجوم من جانب الترجي، الذي كانت التسديدة الأولى في هذا الشوط من نصيبه عن طريق الخنيسي، الذي أطلق تصويبة ضعيفة في الدقيقة 50 ذهبت سهلة إلى الدخيلي.

لم تمر سوى دقيقتين، حتى سدد الهوني تصويبة أخرى لكنها لم تكن متقنة، لتخرج إلى ركلة مرمى، فيما تابع عبدالرؤوف بلغيث تمريرة عرضية من الناحية اليمنى في الدقيقة 56، ارتدت الكرة من دفاع الأفريقي بطريقة خاطئة لتصل إليه، ويسدد مباشرة من على حدود المنطقة لكنه أطاح بها إلى خارج الملعب.

أهدر الخنيسي فرصة مؤكدة للترجي في الدقيقة 63، حينما تلقى تمريرة من جهة اليسار عن طريق بلغيث، لكنه فشل في تسديد الكرة وهو على بعد خطوات قليلة من المرمى، لتصل إلى الدخيلي.

عاد كومباوري لتهديد مرمى الترجي من جديد، بعدما تلقى تمريرة أمامية ليسدد من داخل المنطقة في الدقيقة 73، لكن بن شريفية كان متواجدا في الموعد.

وسيطرت العشوائية والرعونة على الدقائق المتبقية من عمر المباراة، حيث تبادل كلا الفريقين الاستحواذ على الكرة، ولكن دون أي فاعلية على المرميين، لينتهي اللقاء بالتعادل بدون أهداف.

قد يهمك ايضا

الصفاقسي يسحب القميص رقم 8 تكريمًا للأسطورة حمادي العقربي

الترجي يتعادل مع الصفاقسي سلبيًا ضمن منافسات الدوري التونسي

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا