الشرطة البرازيلية تعزز الأمن حول ملعب ماراكانا في نهائي كأس ليبرتادوريس

دفعت مخاوف من أن يتجاهل عشاق كرة القدم في البرازيل قواعد التباعد الاجتماعي لحضور نهائي كأس ليبرتادوريس يوم السبت بين بالميراس وسانتوس شرطة ريو دي جانيرو لتشديد الإجراءات الأمنية داخل وخارج ملعب ماراكانا، ورغم إقامة المباراة بدون جماهير يتوقع حضور نحو خمسة آلاف مشجع بناء على دعوة من أندية برازيلية والسلطات المحلية والمنظمين في اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم "الكونميبول". وأوضح إيفان بلاز المتحدث باسم شرطة "ريو"، "سنتبع نهجًا اجتماعيًا وتعليميًا في التعامل مع المسألة، لا نتوقع استخدام القوة لتفريق الحشود المحتملة، كل شيء سيتم من خلال الحوار". وسينطلق النهائي الساعة الخامسة مساء بالتوقيت المحلي "الثامنة بتوقيت جرينتش"، يوم السبت، حيث يسعى سانتوس للقبه الرابع بينما يأمل بالميراس في تكرار انتصاره الوحيد في 1999

قد يهمك ايضا

اعتقال 44 شخصاً إثر أحداث عنف في البرازيل

الشرطة البرازيلية تُداهم منزل رونالدينيو وتصادر ممتلكاته

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا