الصبغة التونسية تطغى على أندية الدوري المصري المُمتاز

سيطرت الصبغة التونسية على أندية الدوري المصري، بعد قرار قيد لاعب من شمال أفريقيا أو سوريا أو فلسطين في قوائم الأندية المصرية لموسم آخر. ومع غلق باب انتقالات الدوري المصري للموسم الجديد، ارتفع عدد النجوم التوانسة في مصر إلى 15 لاعبًا، وهو عدد قياسي لم يحدث من قبل في ظل النجاح المبهر للثلاثي فرجاني ساسي مع الزمالك، وعلي معلول مع الأهلي، وسيف الدين الجزيري مع المقاولون العرب.

الزمالك استقطب قائد الصفاقسي حمزة المثلوثي لتدعيم الجبهة اليمنى في الموسم الجديد، بعد رحيل مواطنه حمدي النقاز، كما أن الإسماعيلي نجح في ضم الثنائي مروان الصحراوي مدافع البنزرتي، وفخر الدين بن يوسف في الموسم الجديد.

وضم المقاولون العرب، هيثم جويني قادمًا من العين السعودي بجانب وسيم النغموشي لاعب الترجي، كما اختار إيهاب المباركي نجم الترجي، الرحيل لوادي دجلة، وتعاقد إنبي مع زياد بوغطاس مدافع النجم الساحلي.

وأعلن سيراميكا كليوباترا، ضم سيف تقا مدافع هلال الشابة، وانضم رفيق كامرجي إلى الإنتاج الحربي، ومحمد الحبيب يكن إلى الجونة، كما انضم رفيق كابو من وادي دجلة إلى سموحة.

تونس أصبحت أكثر دولة تملك لاعبين أجانب في الدوري المصري وتفوقت على غانا التي تضم 7 لاعبين، وهم الغاني جون أنطوي مهاجم بيراميدز، وثلاثي سيراميكا كليوباترا ماكسويل وكوامي بونسو ووينفيل كوابينا، بجانب إيزاك ظهير وادي دجلة، وسولومون منساه لاعب وسط أسوان، وعبد الوهاب عنان مدافع الإنتاج الحربي.

أصبح الدورى المصرى قبلة اللاعبين التوانسة للاحتراف بعد النجاحات العديدة للاعبى نسور قرطاج بالإيجبشيان ليج وفرض أسمائهم بأحرف من نور فى كافة الأندية التى شاركوا فيها، على رأسهم الثنائى المتألق على معلول ظهير أيسر الأهلى وفرجانى ساسى مدافع وسط الزمالك، بالإضافة إلى رفيق كابو وعبد الكبير الوادى ثنائى دجلة المنتقلين حديثا لسموحة وسيف الدين الجزيرى مهاجم المقاولون العرب الذى احتل المركز الرابع فى صدارة هدافى الدورى للموسم المنقضى برصيد 11 هدفا .

وهناك عدة أسباب أدت لتألق اللاعبين التوانسة بالدورى المصرى نرصدها فى التقرير التالى..

العامل المادى

قام اللاعبون التوانسة فى الآونة الأخيرة بتغيير وجهتهم من الخليج للدورى المصرى بسبب المقابل المادى الكبير الذى يحصلون عليه فى الموسم الواحد، والذى يتخطى المليون دولار وهو مالا يحصلون عليه فى أنديتهم الكبيرة أمثال الترجى والنجم الساحلى والأفريقى التونسى.

قرب المسافة بين الدولتين

يعد قرب المسافة بين مصر وتونس أحد العوامل التى تشجع لاعبو نسور قرطاج على الحضور والتوقيع للأندية المصرية كافة، خاصة أن المسافة لا تتخطى الثلاث ساعات وهو ما يؤدى لسهولة التنقل والإنضمام للمنتخبات والعودة للأندية بسرعة.

اقتراب العادات والتقاليد

من أهم العوامل التى أدت لانتعاش بورصة اللاعبين التوانسة فى مصر هى قرب العادات والتقاليد بين مصر وتونس، وهو ما يؤدى لاصطحاب اللاعبين لأسرهم لمصر بسبب حالة الطمأنينة والاستقرار التى تعيشها البلاد وهو ما يؤدى إلى وجود حالة من الحب بين اللاعبين والمصريين وهو ما نراه فى بعض اللاعبين الذين رحلوا عن مصر ثم يعودوا إما كوكلاء لاعبين مثل أنيس بوجلبان لاعب الصفاقسى والأهلى السابق الذى مازال يرتبط بعلاقات وصداقات مع عدد من لاعبى الأهل أو وسام العابدى ويامن بن ذكرى لاعبا الزمالك السابقين الذين يحضرون كل فترة لتحية زملائهم السابقين بالفريق الأبيض.

مشاهدة الدورى المصرى من الخارج

يدرك كل محترف وخاصة لاعبى شمال أفريقيا أن الدورى المصرى يشاهد من جانب الوكلاء الاجانب بشكل كبير بعدما نجح فى تصدير عدد من اللاعبين المحليين، على رأسهم محمد صلاح ومحمد الننى ومحمود تريزيجيه، ويعلمون أيضا أنهم إذا ما أرادوا الانتقال لأوروبا فعليهم المشاركة بشكل فعال مع أنديتهم ليتألقوا ومن ثم تتاح لهم فرصة اللعب بأحد الدوريات الأوروبية.

وتملك نيجيريا أيضًا 7 لاعبين في الدوري المصري بالموسم الجديد، على رأسهم جونيور أجاي نجم الأهلي، ومعروف يوسف المنضم للبنك الأهلي، وإيدو موسيس وإيمانويل إيجيبتور ثنائي المحلة، وإيزي إيميكا وأوستن أموتو ثنائي المصري، وإليكو بالا مهاجم أسوان.

وارتفع عدد اللاعبين المغاربة بعد انتقال بدر بانون للأهلي إلى 6 لاعبين، مع بقاء أشرف بنشرقي ومحمد أوناجم مع الزمالك، بجانب عودة حميد أحداد ورحيل عبد الكبير الوادي إلى سموحة، بجانب بقاء أحمد مرشوح مع المقاصة.

قد يهمك أيضَا :

المقاولون العرب يمنع الجزيري من العودة إلى تونس

موسيماني يؤكد أنه ليس راضيا عن المستوى البدني للاعبي الأهلي المصري

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا