بريمن يخوض معركة شاقة لتفادي الهبوط من البوندسليجا

يواجه فريق فيردر بريمن معركة شاقة إذا أراد تفادي الهبوط من دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم للمرة الثانية في تاريخه بعدما حصل على أول نقطة أمس السبت بتعادله مع هيرتا برلين 2-2، عقب خمس هزائم متتالية في الدوري.وقال فلوريان كوفلدت، مدرب بريمن، إن التعادل مع هيرتا “يشبه الخسارة” وذلك بعدما تقدم فيردر بهدفين مبكرين في الملعب الأولمبي ببرلين.واعترف كوفلدت ،37 عاما، حاليا أن أفضل أمل لديه هو الابتعاد عن المراكز التي تهبط بصاحبها مباشرة واحتلال مركز يخوض صاحبه دورا فاصلا للبقاء في البوندسليجا.وحصد بريمن 18 نقطة من 24 مباراة، ومع تبقي عشر مباريات، ويبتعد بفارق ثلاث نقاط عن المركز الذي يخوض صاحبه دورا فاصلا، والذي يحتله فريق فورتونا دوسلدورف، الذي يواجه ماينز في وقت لاحق من اليوم.

وقال كوفلدت عقب المباراة:” بكل تأكيد أهدرنا نقطتين. طوال 20 دقيقة ربما لعبنا بشكل أفضل مما لعبنا طوال الموسم. تمكنا من إيقافهم بشكل كامل وكان بإمكاننا أن نعزز تقدمنا أكثر”.وأضاف:” وبعد ذلك، بعض لاعبينا كانوا على الأرجح يحاولون بصعوبة، بنية جيدة، إما التقدم مبكرا أو اتخاذ وقت طويل للعودة لايقاع المباراة. وبعد ذلك وبشكل مفاجئ تراجع أداؤنا مرة أخرى”.ويستضيف بريمن في الجولة المقبلة فريق باير ليفركوزن، وبالنظر لمركز الفريق في جدول الترتيب، قال كوفلدت :” إذا ساء الوضع ، فإنه سوف يتعين علينا أن ننقذ أنفسنا من خلال الدور الفاصل”.

بقاء كوفلدت في منصبه حتى موعد حدوث هذا السيناريو غير معلوم خاصة وأن الضغوط تتزايد في النادي، الذي اعتاد التواجد في الجزء العلوي من جدول الترتيب.وهبط بريمن، أحد الأندية المؤسسة لبوندسليجا، مرة واحدة في موسم 1979 / 1980، وعاد في الموسم التالي للبوندسليجا تحت قيادة أوتو ريهاجل، الذي تولى تدريب الفريق قبل الصعود مباشرة، وبدأ حقبة جعلت الفريق وقتها قوة كبيرة في كرة القدم الألماني ومنافسا شرسا لبايرن ميونخ.

واستطاع بريمن، الذي توج بالبوندسليجا أربع مرات، أن يحقق لقبي الدوري عامي 1988 و1993 تحت قيادة ريهاجل بالإضافة لألقاب أخرى، كما فاز بالدوري والكأس تحت قيادة توماس شاف في 2004.ودرب الثنائي ريهاجل وشاف بريمن لوقت طويل، حيث تولى ريهاجل تدريب الفريق لـ14 عاما، فيما تولى شاف تدريب الفريق لأكثر من 14 عاما، ولكن الفريق في السنوات الأخيرة دأب على إقالة المدربين سريعا بسبب عدم تحقيق النجاح المطلوب.

وتولى كوفلدت، مساعد سابق تم تعيينه في البداية كمدرب مؤقت في أكتوبر 2017، تدريب الفريق خلفا لروبين دوت، فيكتورسكريبنيك، وألكسندر توري في تغييرات للمدربين منذ يونيو 2013.وقاد كوفلدت بريمن لاحتلال المركز الحادي عشر في موسم 2017 / 2018 بعدما كان الفريق يحتل المركز الثاني من القاع عندما تولى تدريبه، وأنهى الفريق الموسم في الماضي المركز الثامن لتضيع منه فرصة اللعب في أوروبا بصعوبة.وكان من الصعب تحديد سببا لما وصفه المدير الرياضي بالفريق واللاعب السابق بالفريق فرانك باومان بـ”أسوأ موسم في تاريخ النادي”.

وخسر بريمن لاعبا رئيسيا وهو القائد ماكس كروس، الذي اختار عدم تجديد تعاقده مع الفريق والانتقال لفريق فناربخشة، وتعرض لإصابات كثيرة خلال الموسم.وظل باومان ثابتا على دعم كوفلدت، ويلقي باللوم على أشياء أخرى، وأخبر شبكة “زد دي اف” أنه كانت هناك أخطاء في فترة الإعداد قبل الموسم.وأشار إلى أنهم وضعوا طموحات عالية للغاية بعد النتائج الجيدة في الموسم الماضي، وقال :” تجمع العديد من العوامل، ولا يوجد سبب واحد وراء هذا الموسم السيء”.

وأضاف :”من وجهة نظري كنا طموحين للغاية، ولذلك ارتكبنا بعض الأخطاء وعانينا من إصابات كثيرة، هدفنا كان التحسن أكثر، ولكن وقتها كان علينا اتخاذ خطوة للخلف”.ولدى بريمن مباراة يمكنه تحقيق الفوز بها أمام ضيفه آينتراخت فرانكفورت، الفريق الذي أخرج بريمن من الكأس، ولكن سبعة فرق من منافسيه التسعة المتبقيين يتواجدون في النصف العلوي من جدول الترتيب.وبالنسبة للفريق الذي لعب مباريات في دوري الدرجة الأولى أكثر من أي فريق في آخر البوندسليجا، فإن احتلال المركز الذي يخوض صاحبه دورا فاصلا سيكون تحديا حقيقيا

قـــــــــــد يهمك أيــــــــضًأ :

البريميرليج يفتتح 2020 بقمة مشتعلة بين أرسنال ومانشستر يونايتد

تشيلسي يرصد 80 مليون إسترليني لخطف الإيفواري ويلفريد زاها

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا