تركي الخضير يؤكّد أنّه لم يندم على أي صافرة أطلقها في حياته الكروية

أكد تركي الخضير الحكم الدولي السعودي أنه لم يندم على أي قرار اتخذه في مسيرته التحكيمية كون أنه "إنسان معرض للخطأ ولا يتعمد الإضرار بأي فريق" على حد قوله، مشيرا إلى أن الأخطاء واردة في أي مباراة لكنه يسعى دائما للتطوير من نفسه والاستفادة من الأخطاء.وبين الخضير الذي يعد من حكام النخبة السعوديين في حوار لـ"الشرق الأوسط" أن الثقة التي ينالها الحكم السعودي من قبل وزارة الرياضة واتحاد الكرة ستسهم في أن يعود بشكل أقوى ويتم الاستغناء مجددا عن التحكيم الأجنبي في الفترة القريبة المقبلة. وكشف الخضير أن رفع مكافأة الحكم السعودي الذي يقود مباراة في دوري المحترفين ساعد في التحفيز والتطوير مشيرا إلى أن الثقة يجب أن تكون موجودة دائما من قبل أبناء الوسط الرياضي من أجل تحقيق المصلحة العامة.

وأجاب الخضير عن الكثير من الاستفسارات المهمة والمتعلقة بشؤون الحكم السعودي في الدوري السعودي من خلال الحوار التالي:

> كيف تؤدي تدريباتك البدنية مع إجراءات الحد من تفشي فايروس كورونا المستجد وهل هناك متابعة من لجنة الحكام؟

– بكل تأكيد أواصل التدريبات في المنزل بمعدل ساعة إلى ساعة ونصف من خلال استخدام الأجهزة ولكن التدريبات التي أقوم بها الآن لا تقارن بالتدريبات على أرضية الملعب فهناك اختلاف كبير ونفتقد الكثير من الأمور وبنسبة 50 في المائة هي تتعلق بالهواء النقي (الأوكسجين) وحركة الجسم والمساحة مثل الجري حول المضمار ولكن على أقل تقدير تستطيع نوعًا ما المحافظة على لياقتك وإذا عادت الحياة إلى الملاعب السعودية نحتاج على أقل تقدير إلى أسبوعين حتى نكون في كامل جاهزيتنا اللياقية للمشاركة في قيادة المباريات.

> كيف ترى متابعة لجنة الحكام لتدريباتكم ومتطلباتكم برئاسة الإسباني فيرناندو تريساكو الذي يوجد حاليًا في إسبانيا؟

– هناك متابعة واهتمام من قبل أعضاء اللجنة وبإشراف مباشر من رئيس اللجنة ويوجد لدينا ساعات بولر تقيس زمن التدريب الذي يقوم به الحكم ومع نهاية كل أسبوع يتم إرسال جميع الأزمنة الخاصة بالتدريبات التي قام بها الحكام المشاركون في دوري المحترفين لمدرب اللياقة في اللجنة بندر السعلو ومن ثم يرسل تقريرا لرئيس اللجنة للاطلاع عليها وساعة بولر مرتبطة مع إيميل مدرب حكام المملكة ويتم تنزيل التدريبات عن طريق الاقتران سواء بالجوال أو جهاز اللابتوب وبالتالي المدرب يكون على دراية عن التدريبات التي أجراها كل حكم.

> وماذا عن رئيس اللجنة هل عقد اجتماعا معكم أو خاطبكم عن طريق الأونلاين؟

– الحقيقة أنه أرسل لنا رسالة جماعية عن طريق (الواتس أب) وجه من خلالها رسالة شكر فيها حكومة خادم الحرمين الشريفين وأشاد بالخطوات التي اتخذتها المملكة للمحافظة على أبنائها من خلال تقديم جميع الإمكانيات المتاحة لمحاربة تفشي مرض كورونا كما طلب من جميع الحكام المحافظة على التدريبات وقال إنه يتابع كل صغيرة وكبيرة مع مدرب اللجنة وكل ما تحتاجونه أنا في خدمتك.

> كلفت بقيادة أربع مباريات في الدوري السعودي للمحترفين هذا الموسم، هل أنت راض عن القرارات التي اتخذتها؟

– لا يمكن أن أقيم نفسي في مثل هذه الأمور ولكني راض عن نفسي تماما.

> ما زال الحكم الأجنبي يوجد في الدوري السعودي وله النصيب الأكبر في قيادة المباريات خصوصًا التدريبات وهذا بلا شك يقلل من فرصتكم في المشاركة، متى تعتقد يأتي الوقت للحد من مشاركة الحكم الأجنبي؟

– أعتقد أن الحكم الأجنبي جاء للملاعب السعودية بقرار من وزارة الرياضة والاتحاد السعودي لكرة القدم وهما من يحددان وجوده من عدمه ونحن كحكام ليس لنا دور في هذا الموضوع ولكن مع تقنية الفار واستخدامها في الدوري السعودي ستساعد في القضاء على الأخطاء وسيأتي بإذن الله اليوم الذي لا يوجد فيه أي حكم أجنبي.

> اتحاد الكرة قبل تعليق النشاط الرياضي كلف الحكام الأجانب بجولتين متتاليتين هل هذا دليل على عدم وجود ثقة بالحكم السعودي؟

– بالعكس الحكم السعودي يوجد في جميع الجولات هذا الموسم بدعم واهتمام من قبل الاتحاد السعودي لكرة القدم الذي أتاح الفرصة للحكم المحلي بشكل كبير وبإذن الله أنا مع زملائي نثبت للجميع أننا قادرون على قيادة أي مباراة في الدوري.

> لكن البعض يردد أن الأخطاء التحكيمية للحكم السعودي تتكرر وملازمة له حتى أن البعض يبالغ في الانتقادات بالرغم أن الحكام الأجانب لديهم أخطاء كارثية هل هذا الأمر يهز ثقتكم؟

– للأمانة أنا كحكم قليلا ما أتابع ما يحدث في وسائل الإعلام ولا يهمني ما يقال ولكن هناك أشخاص عقلاء كثيرون يعرفون أن الأخطاء التحكيمية واردة في عالم التحكيم بنسبة 99 في المائة والحكام يجب أن يعرف الجميع أنهم بشر ولكن مع وجود تقنية الفار فهنا الأخطاء الواضحة غير مقبولة خاصة إذا لم تتخذ فيها القرار الصحيح.

> كحكم ساحة كيف تتعامل مع مسؤول تقنية الفار في حال طلب منك مراجعة حالة كضربة جزاء أو هدف احتسبته كان فيه شك؟

– أعتقد أن تقنية "VAR" لم توضع إلا من أجل مساعدة الحكم في الحد من الأخطاء والحكم إذا اتخذ قرارا خاطئا في المباراة لا يمنع في حال تم استدعاؤه من مسؤول الفار التأكد من قراره في حال لم تحتسب ضربة جزاء رأيتها في الصدر وهي بالأساس في يد اللاعب فلا بد من مشاهدة اللقطة وهذه التقنية توضح بنسبة كبيرة هل قرارك صحيح أو العكس وشاهدنا في كل جولة في الدوري يقودها حكم سعودي أو أجنبي نادرا لا يرجع فيها الحكم لتقنية الفار.

> ولكن شاهدنا في بعض المباريات لا يوجد تواصل ما بين مسؤول VAR رغم أن بعض الحالات تستدعي مشاهدة تقنية الفيديو للتأكد من صحة القرار من عدمه.

– مسؤول الفار لا بد أن يتواصل مع الحكم في الحالات الجدلية خاصة التي تكون محل شك وإذا لم يتواصل ستكون مشكلة ولكن نجد أن أسلوب التحكيم على مستوى العالم يختلف من حكم إلى حكم ورئيس اللجنة سبق وأن صرح أن التحكيم في أوروبا مختلف تماما عن أميركا الجنوبية التي تختلف عن التحكيم في أفريقيا وآسيا وهكذا وهذه تقديرات أشخاص وتحت مظلة بشر وفي الغالب الحكم لا يتخذ القرار الصحيح لعدة أسباب ربما المكان غير مناسب وزاوية الرؤية غير مناسبة وتقديرك للخطأ غير صحيح وبالتالي سيكون قرارك خاطئا ولكن مع عودتك للفأر ستتضح الصورة بالكامل.

> كيف ترى قاعدة الحكام السعوديين النخبة الذين لا يتجاوز عددهم ستة حكام؟

– أعتقد أن العدد مقبول وتوجد دول كثيرة لا تحصل على هذا العدد ونحن رهن إشارة الاتحاد السعودي لكرة القدم متى ما رأى الوقت المناسب لقيادة مباريات الدوري السعودي وثقتنا كبيرة في الأمير عبد العزيز الفيصل وزير الرياضة ورئيس الاتحاد ياسر المسحل بدعمهما الكبير لنا.

> مسؤولو دوري أندية الدرجة الأولى دائما ما يطالبون بحكام أجانب وتطبيق تقنية الفيديو هل ترى أنهم محقون في هذا الطلب؟

– كل إنسان له الحق فيما يطلب ولكن القرار في النهاية ليس بيد تركي الخضير أو رئيس النادي ومثل هذه الأمور تعود لوزارة الرياضة واتحاد الكرة الذي يقرر ما يشاء وحتى علاقتي برؤساء الأندية مبنية على الاحترام والتقدير وأتقبل أي نقد.

> وكيف تنظر إلى إمكانية احتراف الحكم السعودي هل أنت مع أو ضد هذا القرار؟

– بإذن الله وأنا على ثقة كبيرة أن احتراف الحكم السعودي سيطبق قريبًا وهنالك بوادر الاتحاد السعودي لكرة القدم برئاسة ياسر المسحل والأمين العام إبراهيم القاسم من خلال الدعم والاهتمام الذي يقدم للتحكيم والحكم بشكل عام.

> يتقاضى الحكم السعودي مكافأة 5 آلاف ريال عن كل مباراة في دوري المحترفين هل تجد أنها محفزة مقارنة مع الحكم الأجنبي الذي يستلم مبالغ كبيرة؟

– المكافاة التي يتقاضاها الحكم السعودي بواقع 5 آلاف ريال تعتبر محفزة ومناسبة إذا قسناها بمستوى حكام دول الخليج العربي خاصة أن الحكم يتسلمها بعد نهاية المباراة مباشرة ومن الطبيعي أن لا تقارن بمكافأة الحكم الأجنبي كونك أنت من تستدعيه من بلده ومن الصعب أن تقدم له نفس مكافأة الحكم السعودي.

> ما هي أفضل لجنة حكام عايشها الخضير وهل فكرت بالاعتزال في ظل الانتقادات المستمرة التي تواجه الحكم السعودي؟

– كل من عمل رئيسا للجنة الحكام والأعضاء الذين تعايشت معهم أكن لهم كل تقدير واحترام وكلهم على الرأس وكل واحد سخر وقته وجهده لخدمة التحكيم يجب أن يكون له محبة ووسام على صدر كل حكم وبالنسبة للاعتزال لم أفكر فيه وتبقى لي خمس سنوات ولدي القدرة لمواصلة مشواري وبالنسبة للانتقادات التي تطول الحكم السعودي لا بد أن تكون إيجابيا معها والأمور السلبية التي يكون فيها نقد شخصي الابتعاد عنها ولله الحمد لم أندم على أي قرار اتخذته لأنني عندما أخطأ لا أتعمد الخطأ ولكن الحكم إذا تعمد حتمًا سيشعر بالندم على ذلك طوال حياته.

قد يهمك ايضا

عمر السومة يقيم صالة رياضية في منزله للحفاظ على لياقته البدنية

الجزائري نور الدين بن زكري يرشح نادي الهلال للفوز بلقب الدوري السعودي للمحترفين

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا