حفل باذخ لنيمار احتفالًا بليلة رأس السنة يفجر غضبًا عارمًا

ساهمت التقارير التي تناولتها الصحف البرازيلية بإسهاب في اليومين الأخيرين حول حفلة ينوي النجم البرازيلي نيمار احياءها وتضم نحو 500 شخص على مدى أكثر من يوم في فيلا فخمة رغم القيود المفروضة في البرازيل بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، في تلطيخ صورة نجم باريس سان جيرمان الفرنسي وذلك بعد تحسن ملحوظ في الاشهر الاخيرة.ونفى معسكر نيمار المعلومات التي نشرتها الصحف البرازيلية لكن صمت اللاعب الذي غالبا ما يرد على الشائعات كان لافتا، واكتفى في الأيام الأخيرة بنشر صور له ولعائلته على مواقع التواصل الاجتماعي.فعندما اتهمت امرأة شابة نيمار بأنه حاول اغتصابها العام الماضي في ملف اقفل حينها، لم يتردد النجم البرازيلي في كشف رسائل حميمة على الهاتف بينه وبين التي اتهمته، لكنه هذه المرة لم يتحدث إطلاقا والأمر سيان لدى الشركات الراعية له.

وحاولت وكالة فرانس برس الاتصال بشركة “بوما” الألمانية للسلع الرياضية التي انتزعت تعاقد ضخما معه في شتنبر الماضي بعد أن كان لفترة طويلة وجه شركة نايكي الاميركية، لكنها رفضت التكلم في هذا الموضوع.وقال المعلق التاريخي في شبكة “غلوبو” غالفاو بوينو “سيكون الامر اسهل اذا قام نيمار باستعمال منصات التواصل الاجتماعي لكي ينفي اي علاقة له بهذا الموضوع. ليبرون جيمس، لويس هاميلتون، ليونيل ميسي او كريستيانو رونالدو لا يحيون اي حفلة”.وذهب الصحافي الشهير جوكا كفوري أبعد من ذلك متحدثا عن “مسؤولية جنائية” لنيمار على مدونة “يو او ال” الصوتية.واضاف “ليس فقط لا يتمتع بأي ذرة عقل لكنه غير مسؤول ايضا، انه مثال سيء جدا للبرازيل” مشيرا الى ان نيمار البالغ من العمر 28 عاما التقط صورا كثيرة الى جانب الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو الذي قلل دائما من خطورة فيروس كورونا المستجد.وتحدثت الصحف عن حفلة تمتد على مدار 7 أيام تضم 500 من المدعوين وقد تم شراء حظيرة مقفلة لاخفاء طائرات الهليكوبتر او الطائرات الخاصة داخلها، في عملية اتفاقية قدرت بنحو 630 ألف يورو.ويزعم أن رجال الأمن في فيلا نيمار يصادرون الهواتف المحمولة الخاصة بالضيوف على الباب لمنع وصول أي دليل عن الحفلة الى وسائل التواصل الاجتماعي، كما أن نيمار قام بتركيب معدات عازلة للصوت في محاولة لتجنب مضايقة جيرانه.

هذا الإنفاق الفاحش لم يستسيغه كثيرون من البرازيليين الذي يعانون من جائحة كوفيد-19 وقالت المحامية اريكا رودريغيز في تصريح لوكالة “فرانس برس” “نعيش فترة معقدة. انا شخصيا اصبت بكوفيد-19 أمضيت أياما عديدة في العناية الفائقة. انه (نيمار) نجم، لكن لا يمكنه أن يكون فوق الجميع”.وكان نيمار الذي حصد 95,5 مليون دولار موسم 2019-2020 بحسب دراسة لمجلة “فوربس” العالمية، قام بتلميع صورته قبل 3 أسابيع خلال مباراة فريق باريس سان جيرمان ضد باشاك شهير التركي في دوري ابطال اوروبا، فكان الى جانب زميله المهاجم الفرنسي كيليان مبابي بمثابة أكبر الداعمين للاعبي الفريق التركي الذين غادروا الملعب بعد التفوه بكلام عنصري باتجاه أحد أفراد الجهاز الفني التابع لهم.ويقول اختصاصي التسويق الرياضي اريك بيتينغ لـ”فرانس برس” “كانت سمعته (نيمار) بدأت تتحسن، لكنها تلطخت بقوة مجددا في الوقت الذي كان فيه عام 2020 احد افضل الاعوام له”.وبالفعل، نجح نيمار في المساهمة في بلوغ فريقه نهائي دوري ابطال اوروبا في غشت الماضي قبل ان يخسر امام بايرن ميونيخ الالماني صفر-1، وسجل نقاطا في ما يتعلق بسلوكه داخل الملعب وخارجه ونزوة النجوم التي يتمتع بها والتظاهر بالاصابة على المستطيل الأخضر خداع الحكام لا سيما في مونديال روسيا 2018.

ويستبعد بيتينغ أن تؤدي هذه الفضيحة الجديدة الى خسارة نيمار للشركة التي ترعاه وقال في هذا الصدد “دائما ما تتضمن عقود الرعاية بنودا صارمة، وعلى الرغم من أنه يمكن انتقاد سلوكيات نيمار لكنه لم يقم بأي جنحة”.والواقع بأن القوانين المرعية الاجراء في ولاية ريو دي جانيرو لا تمنع إقامة الحفلات في المنازل الخاصة، كما أن بلدية مانغا رتيبا المدينة الساحلية حيث يملك نيمار فيلا ضخمة وسينضم فيها الحفل الضخم اكدت في بيان بأنها لا تملك “القدرة على التدخل” لمنع حفلة ما.وعانت البرازيل من ثاني أكبر عدد وفيات في العالم نتيجة فيروس “كوفيد-19” حيث تجاوز العدد 191 ألف شخص من أصل 7,4 مليون إصابة.

قد يهمك ايضا

"كورونا" ينقذ نيمار من جحيم جماهير برشلونة في دوري أبطال أوروبا

"يويفا" تُؤكِّد أنَّ "نيمار" و"بنزيما" على رأس المرشحين لجائزة لاعب الأسبوع

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا