رسم كاريكاتيري يُثير الجدل ويجمع بين أولمبياد طوكيو وفيروس كورونا

أثار رسم كاريكاتيري ساخر لفيروس كورونا “كوفيد 19” مستوحى إلى حد كبير من شعار دورة الألعاب الأولمبية، طوكيو 2020، جدلًا واسعًا وانتقادات من اللجنة المنظمة للأولمبياد وتم منع تداوله.ويمزج الرسم بشكل لا لبس فيه بين الشكل العلمي لخلية فيروس كورونا «كوفيد 19»، والشعار الدائري باللونين الأزرق والأبيض لدورة الألعاب التي كان من المقرر ان تستضيفها العاصمة اليابانية في صيف العام الحالي، وتم إرجاؤها إلى الصيف المقبل بسبب تبعات جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19».

واعتبرت اللجنة المنظمة للأولمبياد أن الرسم لا يراعي مشاعر الناس حيال وباء تسبب بوفاة أكثر من 325 ألف شخص حول العالم، ويشكل أيضا انتهاكا لحقوق الملكية الفكرية.
ونشر الرسم على الصفحة الأولى لمجلة تصدر عن نادي المراسلين الأجانب في اليابان. وأعلن رئيسه خلدون الأزهري الخميس، أن النادي قرر سحب الرسم من التداول وإزالته عن موقعه الالكتروني، بعد نصيحة محاميه بأن دفاع النادي عن عدم خرقه حقوق الملكية الفكرية من خلال هذا الرسم، «ليس قويا» بما يكفي.
وقال الأزهري «الأهم هو اننا جميعا في أزمة فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» معا، ومن الواضح ان الغلاف أهان بعض الناس في بلدنا المضيف اليابان»، مبديا أسفا صادقا حيال ما تسبب به.

ونوه رئيس اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو توشيرو موتو بهذه الخطوة، معتبرا في تصريحات للصحفيين أن رد مسؤولي النادي كان مناسبا، وأن هذه هي النتيجة التي كانت اللجنة تأمل في التوصل إليها.
كان المتحدث باسم اللجنة المنظمة ماسا تاكايا قد انتقد الرسم بشكل لاذع، معتبرا في تصريحات لصحفيين الإثنين أنه «مخيب للآمال بشكل كبير»، كما رأى ان الرسم يشكل انتهاكا لحقوق الملكية الفكرية للجنة المنظمة، مشيرا إلى ان مسؤوليها طلبوا من النادي سحبه من التداول.

وتابع «علي أن أقول أيضا إن الرسم لا يراعي مشاعر العديد من الأشخاص الذين تأثروا بهذا الوضع المؤذي والمؤلم»، وأضاف «هو على وجه الخصوص لا يراعي مشاعر الرياضيين المستعدين للمنافسة في دورة طوكيو 2020 العام المقبل، ويعملون بجهد كبير كل يوم من أجل دورة ألعاب العام المقبل».
وهي ليست المرة الأولى تواجه فيها اللجنة المنظمة مشاكل متعلقة بشعار دورة الألعاب، اذ سبق لها ان اضطرت للتخلي عن التصميم الأولي بعدما شكا مصمم بلجيكي من انه شبه مطابق لتصميمه لمسرح في مدينة لياج.

كانت اللجنة الأولمبية الدولية والحكومة اليابانية قد أعلنتا في 24 مارس الماضي، تأجيل دورة الألعاب إلى العام المقبل، بعد مطالبات واسعة بذلك من رياضيين واتحادات كبرى نظرا لصعوبة القيام بالتحضيرات في ظل القيود الصحية وتلك المفروضة على حركة التنقل والسفر، بسبب تفشي وباء فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، وستقام الدورة ما بين 23 يوليو والثامن من أغسطس 2021

قد يهمك أيضا :

توماس باخ يؤكّد أن “أولمبياد طوكيو” المقبلة ستكون “احتفالًا بالإنسانية”

توماس باخ يرفض مزاعم تردد اللجنة الأولمبية الدولية في تأجيل دورة الألعاب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا