ليفربول يحلم بكتابة أسطورته بداية من الموسم المقبل

عندما يخوض فريق ليفربول الموسم الجديد للدوري الإنجليزي، والذي تنطلق فعالياته بعد غد السبت، لن يكون هدف الفريق هو الدفاع عن لقبه فقط ولكنه سيتطلع إلى إضافة المزيد لأسطورته، وعندما كان ليفربول في أبهى صوره في ثمانينيات القرن الماضي ، كان نجاح الفريق مبنيا على التناسق والعمل الجماعي والرغبة الثابتة في الفوز مرة أخرى، وهذه هي نفسها الفلسفة التي غرسها المدرب يورجن كلوب في الفريق لدى توليه منصب المدير الفني لليفربول في 2015 .

وبناء على هذه الفلسفة ، فاز الفريق تحت قيادة كلوب بلقب دوري أبطال أوروبا في موسم 2018 / 2019 ثم بلقب الدوري الإنجليزي في الموسم الماضي ليكون الأول للفريق في الدوري الإنجليزي منذ 30 عاما، والآن ، سيبدأ ليفربول كفاحا جديدا من نقطة الصفر ويحاول الفريق تأسيس هيمنة لنفسه على كرة القدم الإنجليزية، ولكن الدفاع عن لقب الدوري الإنجليزي ليس مهمة سهلة حيث نجح فيها من قبل كل من مانشستر يونايتد وتشيلسي وأخيرا مانشستر سيتي فقط، ولكن كلوب قال إن ليفربول يعتقد أن الهجوم ، في العقل وعلى أرض الملعب ، هو أفضل وسيلة لتحقيق النجاح.

وقال كلوب على موقع النادي بالانترنت : "لهذا لن نقول إننا سنحاول الدفاع عن لقب البطولة. سنحاول حصد اللقب التالي. هذه هي الحقيقة"، وحصد ليفربول 97 نقطة حل بها ثانيا خلف مانشستر سيتي في موسم 2018 / 2019 ثم حصد 99 نقطة توج بها بطلا للمسابقة في الموسم الماضي، وكما يمكن أن تتوقع من مدرب قاد فريقه للفوز بلقب الدوري الإنجليزي بفارق 18 نقطة عن أقرب منافسيه ، يشعر كلوب بالسعادة والاقتناع بلاعبيه، ولهذا ، أضاف كلوب لاعبا واحدا فقط إلى كتيبته في فترة الانتقالات هذا الصيف وهو المدافع اليوناني كوستاس تسيميكاس قادما من أولمبياكوس اليوناني.

وأكد كلوب أن عدم إبرام تعاقدات أخرى لتدعيم صفوف الفريق ليس نابعا من الاقتناع والرضا بالذات مشيرا إلى أن لاعبين مثل كورتيس جونز وراين بريوستر وهارفي إليوت تم تصعيدهم من قطاع الناشئين لإثراء المنافسة على المراكز المختلفة في تشكيلة الفريق الأول. وقال كلوب : "نعلم أنه سيكون موسما صعبا ، وهذا ليس لأننا توجنا باللقب في الموسم الماضي أو لشيء مشابه. ولكن بسبب التحسن في كرة القدم طالما استمر اللعب ولم يتوقف. وبهذا ، يمكن أن يتحسن مستوى الجميع".

وأضاف : "تشيلسي يبدو طموحا بشكل كبير في سوق انتقالات اللاعبين ، ومانشستر يونايتد سيضم بعض اللاعبين كما كان جيدا بالفعل في الموسم الماضي. ومانشستر سيتي والجميع يرون أنهم سيؤدون بشكل جيد. هذا هو الأمر". وأشار : "الحافز لن يكون مشكلتنا. أعلم أن هذا الفريق لن يتوقف عن المحاولة. هذا هو كل ما أريده. لن أتوقف عن المحاولة. لا أتوقع أن يحدث كل شيء لي ، لم أنتظر هذا ولن أتوقعه الآن. ولكنني أنتظر أن أبذل كل ما بوسعي وكذلك اللاعبين".

واعتمد فوز ليفربول باللقب في الموسم الماضي على تألق خط هجوم الفريق بقيادة الثلاثي المكون من المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو ماني والبرازيلي روبرتو فيرمينو وكذلك على نجمي الدفاع ترينت ألكسندر أرنولد وآندي روبرتسون والقائد جوردان هيندرسون والمدافع الصلد فيرجيل فان دايك وحارس المرمى البرازيلي أليسون بيكر. ويتمتع كل هؤلاء اللاعبين حاليا بلياقة جيدة ويترقبون انطلاقة الموسم الجديد بالمواجهة مع ليدز يونايتد العائد لدوري الدرجة الممتازة.

وصرح جراييم سونيس قائد ومدرب ليفربول السابق إلى شبكة "سكاي سبورتس" التلفزيونية بأن الأمر الآن أصبح في يد ليفربول للتأكيد على أنه يستطيع فرض هيمنته. وقال سونيس : "في غضون خمس سنوات ، إذا نجح الفريق في فرض سيطرته على الدوري الإنجليزي وهيمنته على دوري الأبطال الأوروبي ، يمكن أن يعتبر الفريق الحالي لليفربول جيدا مثل أي فريق سابق لهذا النادي… ولكن يجب أن يفوز باللقب في مواسم متتالية ليؤكد أنه فريق أسطوري". وأوضح سونيس أن مانشستر سيتي وتشيلسي ومانشستر يونايتد سيضغطون بقوة على ليفربول ولكن لاعبي كلوب في وضع مثالي لكتابة أسمائهم في تاريخ النادي

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

أحمد موسى يفجر مفاجأة عن انتقال محمد صلاح لـ برشلونة

وضع صورة محمد صلاح ضمن إجراءات تطوير مبنى اتحاد الكرة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا