نجوم الدوري الإنجليزي يحرجون الخماسية والبدري بعد قرار الغياب عن التوقف الدولي

"لم يُطلب منى عدم خوض مباريات ودية فى تشرين الأول/ أكتوبر، ولكن سيكون هناك صعوبة فى جلب محترفين بجانب عدم تواجد قرابة 13 لاعبًا من القوام الذي حددته للمنتخب بسبب عدة ظروف مثل إصابات وإيقافات"، هكذا صرح حسام البدري، المدير الفني للمنتحب الوطني، قبل عدة أيام، مبررًا قرار غياب المنتخب عن فترة التوقف الدولي في الشهر الجاري.تصريحات لا تدين الجهاز الفني وحده، بقيادة حسام البدري، بل تحمل أيضا الإدانة لمسؤولي اللجنة الخماسية المكلفة بإدارة اتحاد الكرة، برئاسة عمرو الجنايني، في ظل عدم خوض المنتخب لأية مبارة ودية خلال فترة التوقف في شهر تشرين الأول/ أكتوبر، حيث يثبت ذلك عدم متابعة اللجنة عن كثب للمحترفين في البريميرليج، واكتفائهم بتقرير البدري فقط.

حسام البدري، الذي تولى القيادة الفنية للمنتخب الوطني في شهر أيلول/ سبتمبر من العام الماضي، أي قبل قرابة عام من الآن، لم يخض سوى 4 مباريات في قيادة الفراعنة، وديتان أمام بوتسوانا وليبيريا في الإسكندرية، وحقق الفوز في المباراتين بنتيجة 1-0، بالإضافة إلى مواجهتين رسميتين أمام كينيا وجزر القمر في 14 و18 من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، تعادل خلالهما بنتيجة 1-1 و0-0 على الترتيب.4 مباريات لم تظهر المنتخب الوطني بالمستوى الطبيعي لكم النجوم التي يضمها المنتخب، ولا المستوى الذي يلبي أدنى طموحات جماهير الفراعنة، ليغيب بعدها المنتخب الوطني عن التجمعات والمباريات الرسمية أو الودية، لفترة اقتربت من العام.

البدري برر غياب الفراعنة عن فترة التوقف الدولي في تشرين الأول/ أكتوبر، بأنه لن يستطيع استدعاء لاعبي الفراعنة المتواجدين في الدوري الإنجليزي الممتاز حاليًا أمثال "محمد صلاح، ومحمد النني، ومحمود حسن تريزيجيه، وأحمد المحمدي، وأحمد حجازي" وذلك بسبب الاجراءات الاحترازية التي تفرضها السلطات البريطانية، بسبب فيروس كورونا، مما دفعه لإلغاء المعسكر من الأساس.برر البدري وضعه، بالإضافة إلى اللجنة الخماسية، في موقف محرج بعد استدعاء باقي منتخبات إفريقيا لاعبيها المحترفين في الدوري الإنجليزي بشكل طبيعي للمشاركة للمشاركة في فترة التوقف الدولي الخاصة بشهر تشرين الأول/ أكتوبر.

ومن أبرز المنتخبات التي استدعت لاعبين من الدوري الإنجليزي:

– منتخب المغرب استدعى لاعبين من الدوري الإنجليزي لمواجهتي السنغال والكونغو في فترة التوقف وهما: رومان سايس، لاعب وولفرهامبتون، وحكيم زياش، نجم تشيلسي.

– منتخب السنغال كان من المفترض أن يتم استدعاء ساديو ماني بشكل طبيعي للمشاركة في مباريات فترة التوقف حسب ما ذكرت التقارير الصحفية ولكن إصابته بفيروس كورونا منعته من ذلك.

– منتخب الجزائر استدعى جمال بلماضي، المدير الفني للخضر رياض محرز، نجم نادي مانشستر سيتي، بشكل طبيعي لقائمة المنتخب للمشاركة في مواجهتي نيجيريا والمكسيك في شهر تشرين الأول/ أكتوبر.

– منتخب غانا استدعى المنتخب الأخوين أندريه آيو لاعب سوانزي سيتي وجوردان آيو لاعب كريستال للمشاركة في فترة التوقف الحالي وخوض مباراتي مالي وغينيا الإستوائية.

ولازال يوجد العديد من الأمثلة التي لا حصر لها من المنتخبات الإفريقية التي تمكنت من استدعاء لاعبيهم المحترفين في الدوري الإنجليزي ومختلف الأندية الأوروبية ليحرجوا حسام البدري أمام الجميع بسبب تصريحاته الأخيرة.ولكن كيف سيكون الوضع إذا استمر غياب منتخب مصر عن التجمعات والمعسكرات أو خوض الوديات هل سيكون لذلك تأثيره السلبي على اللاعبين وانسجامهم وتأقلمهم على خطة مدربهم الجديد في ظل اقترابنا من مواجهتين هامتين في تصفيات أمم إفريقيا ضد منتخب توجو في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل أي شهر كامل لن يشارك فيه اللاعبين في أي لقاء سويًا، فهل هناك خطة ينوي البدري تنفيذها في هذا الموقف أم سنجد أنفسنا أمام حائط سد، ونعود للوراء من جديد للبحث عن مدرب جديد لمنتخبنا الوطني.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

حسام البدري يتمنى تحقيق حلم محمود الخطيب في أفريقيا

جهاز المنتخب المصري يتابع رجب بكار ويترقب مشاركته مع بيراميدز

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا