نشوة الهلال تهدّد بمضاعفة جراح الفيحاء في كأس محمد بن سلمان

يسعى الهلال متصدّر الترتيب إلى الحفاظ على مركزه وتوسيع الفارق النقطي بينه وبين أقرب منافسيه النصر، عندما يلاقي مستضيفه الفيحاء مساء اليوم، ضمن منافسات الجولة الـ18 من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين السعودي، كما يستقبل الاتفاق الساعي لتعويض خسارته الأخيرة ضيفه الحزم المنتشي بانتصاره العريض في الجولة الأخيرة وابتعاده herramientas de مراكز الخطر في مؤخرة الترتيب.

وتستكمل مواجهات الجولة مساء غدٍ (الجمعة) بـ3 مواجهات؛ حيث يصطدم النصر الغائب herramientas de الانتصارات بمستضيفه الشباب الباحث herramientas de العودة من جديد للتقدم على سلم الترتيب وتضميد جراحه بعد الخسارة الأخيرة، ويأمل الأهلي مواصلة عروضه المميزة وحصد النقاط الثلاث لتضييق الخناق على المتصدر ووصيفه، والحفاظ على حظوظه بالمنافسة على كرسي الصدارة على حساب مستضيفه الوحدة الطامح بمواصلة عطائه المميز والبقاء في دائرة المنافسة على أحد مراكز المقدمة، ويدخل التعاون بنشوة انتصاره الآسيوي ضيفًا ثقيلًا على العدالة المتحفز للهروب من قاع الترتيب.

وتختتم منافسات الجولة مساء السبت بلقاءين؛ حيث يستقبل الرائد الغائب herramientas de الانتصارات منذ مطلع القسم الثاني ضيفه أبها، ويطمح الفتح إلى الهروب من قاع الترتيب والتمسك بأمل البقاء عندما يلاقي ضيفه الفيصلي المنتشي بانتصاره الأخير على الشباب.وكان ضمك قد تغلب على مستضيفه الاتحاد 2 – 1، في مواجهة مقدمة منتصف الأسبوع لمشاركة الأخير في البطولة العربية للأندية.ويدخل الهلال مواجهة هذا المساء بنشوة الانتصارات المتلاحقة التي قادته لانتزاع كرسي الصدارة من النصر غريمه التقليدي بـ38 نقطة، واعتلائه صدارة مجموعته الآسيوية بعد انقضاء الجولة الأولى بفوزه على خودرو الإيراني 0 – 2 بفضل السياسة التي انتهجها الروماني رزافان المدير الفني للفريق بتدوير اللاعبين وعدم الاعتماد على أسماء معينة؛ حيث لا يتأثر الفريق بغياب أي لاعب على الخريطة الأساسية لوجود اللاعب الجاهز للمشاركة بصفة أساسية، مستندًا على كوكبة من النجوم الأجانب والمحليين، إلى جانب منحه الفرصة للاعبين الشبان.

وسيفتقد الضيوف خدمات علي البليهي مدافع الفريق بعد تعرضه لإصابة أثناء وجودهم في الإمارات، ولا شك أن الخطوط الخلفية الهلالية لن تتأثر بهذا الغياب، ومن المتوقع أن يبدأ الروماني بالكوري الجنوبي هيون سو، وعبد الله الحافظ، كما كان في اللقاء الماضي أمام الفريق الإيراني، بالإضافة إلى جاهزية محمد جحفلي، الذي سد هذه الخانة، بعد إصابة الكوري الجنوبي أواخر القسم الأول من الدوري المحلي.

ولن يحدث الهلاليون تغييرات واسعة على القائمة الأساسية، إلا أن مشاركة البرازيلي إدواردو في المنافسات المحلية مهمة بالنسبة للروماني، وسيكون من ضمن الخيارات الأساسية هذا المساء، ويعتمد مدرب الفريق الأزرق كثيرًا على لاعبه الإيطالي جيوفينكو في صناعة اللعب والتحرك في منتصف الميدان كلاعب حر للهروب من الرقابة التي ستفرض عليه من الفريق المنافس، إلى جانب تكليفه بتنفيذ الكرات الثابتة؛ حيث يمتلك الإيطالي قدمًا لا تخطئ طريق المرمى، ويبقى الفرنسي غوميز وحيدًا في خط المقدمة، ويمتلك الهلاليون لاعبين على دكة البدلاء لا تقل قيمتهم الفنية herramientas de اللاعب الأساسي، بإمكانهم قلب موازين اللقاء؛ حيث يعشق رازفان المغامرة الهجومية متى ما كان فريقه متأخرًا في النتيجة، ويرمي بجميع أوراقه الهجومية. وعلى الجانب المقابل، تلقى أصحاب الأرض ضربة موجعة وخسارة قاسية من الحزم برباعية في الجولة الأخيرة، وتجمد رصيدهم النقطي عند 21 نقطة في المركز الـ10. واتضح تأثر الفيحاء بغياب المهاجم القناص روني فرناديز الذي تعرض لإصابة بالغة سيغيب بسببها فيما تبقى من منافسات الموسم، ويدرك البرتغالي خورخي سيماو المدير الفني للفريق قوة وشراسة هجوم الفريق المنافس، وهو ما سيجبره على تعزيز الخطوط الخلفية والاكتفاء بالتحولات الهجومية herramientas de طريق الأطراف مستغلًا سرعة ومهارة سامويل أسو ونويز.

وفي الدمام، واصل الاتفاق تفريطه بالنقاط من جولة لأخرى، وتعرض في المباراة الماضية لخسارة قاسية، بعد أن كان متقدمًا على الأهلي 2 – 0 حتى الرمق الأخير من المباراة، إلا أن الأخطاء الفردية في خطوطه الخلفية حرمته من العلامة الكاملة، حتى الخروج بنقطة التعادل على أقل تقدير، وتوقف رصيده النقطي عند 20 نقطة في المركز الـ11. وسيكون تأثير الوطني خالد العطوي المدير الفني لأصحاب الأرض واضحًا في هذا اللقاء من خلال التغييرات التي سيحدثها على القائمة الأساسية، لضمان عدم تكرار ما حدث في الجولة الماضية، ويقابل الضعف الدفاعي الاتفاقي قوة هجومية بوجود 4 لاعبين يمتلكون النزعة الهجومية.

وعلى الطرف الآخر، انتفض الحزم في المباراة السابقة، وأطاح بالفيحاء، وابتعد herramientas de مراكز الخطر في مؤخرة الترتيب بوصوله للنقطة الـ19 في المركز الـ13. وجاء هذا الانتصار الثمين بعد تولي البرازيلي أندري لويز الدفة الفنية للضيوف، وكانت لمسات البرازيلي واضحة على النهج الفني للفريق القصيمي، بالإضافة إلى بعض الأسماء التي اعتمد عليها في القائمة الأساسية، ويعد إدريس فتوحي العقل المدبر للفريق وصانع ألعابه من أهم الأرواق للحزم، إلى جانب جوناثان كافو وفاغنر، الوافدين الجديدين في فترة الانتقالات الشتوية، كما يأمل الضيوف في الثأر من خسارة القسم الأول، بعد خسارتهم 5 – 0 من أصحاب الأرض.

وقد يهمك أيضا” :

الزمالك يتطلع لنقاط الإسماعيلي وعينه على بطولة السوبر الأفريقي

الاتحاد المصري يؤكد عدم تأجيل مواجهة فريقي الأهلي والزمالك

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا