وسط مطالبات بإنشاء صندوق طوارئ استعدادًا لفترة ما بعد كورونا

أعرب الفونس هورمان، رئيس الاتحاد الألماني للرياضات الأولمبية، عن تخوفه من أن تؤدي أزمة كورونا الحالية إلى إلغاء عدد كبير من أعضاء النوادي الرياضية عضويتهم، وإغلاق هذه النوادي، قائلًا في مقابلة مع مجلة "دير شبيجل"، : "نعم بكل وضوح، فهناك تحليل حديث أظهر أن ما يتراوح بين 10% إلى 15% من نحو 27 مليون عضو في النوادي الرياضية الألمانية يفكرون في مسألة إلغاء عضويتهم". وأضاف هورمان أن هناك نوادي أعلنت أنها لم تستقبل أعضاء جددا خلال الشهرين أو الأشهر الثلاثة الماضية، "وبحسب قانون الجمعيات والنوادي، ليس من المسموح للنوادي تكوين احتياطات كبيرة"، مشيرا إلى أن هذا يخل بصفتها كمؤسسات غير هادفة إلى الربح ومن ثم قد يحرمها من الدعم المقدم من الدولة، موضحًا أن هذا البند أدى إلى أن تتحرك غالبية النوادي والجمعيات بدون احتياطات تقريبا ومن ثم فإنها ستواجه صعوبات خلال أسابيع أو أشهر قليلة. وقال هورمان إنه لهذا السبب فإن الاتحاد الألماني للرياضات الأولمبية يطالب الساسة بتقديم الدعم لهذه النوادي " فالدور المجتمعي الموجود في الـ90 ألف ناد رياضي لا يقدر بثمن بالنسبة لبلادنا، ومن هنا فثمة مسؤولية معينة للساسة". ورأى هورمان أن الولايات قدمت دعما قيما للنوادي " لكن ما نطالب به بشكل دائم هو قضية إنشاء صندوق طوارئ وطني للرياضة للاستعداد أيضا لفترة ما بعد الأزمة وحتى نتمكن من الحفاظ على ألمانيا الرياضية بكل تنوعها". قد يهمك ايضا

الرجاء يصل إلى الأردن في السادسة صباحا

مولودية الجزائر تتأهل لثمن نهائي كأس محمد السادس للأبطال

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا