وفاة الأرجنتيني ليوبولدو لوكيه بطل مونديال 1978 بسبب كورونا

توفى، مهاجم الأرجنتين السابق ليوبولدو لوكيه أحد نجوم التانجو المتوجين بلقبهم العالمي الأول عام 1978 وذلك عن عُمر ناهز 71 عامًا، وساهم لوكيه بهدفه الجميل ضد فرنسا في ضمان عبور الأرجنتين للدور الثاني في

مونديال 78، كان قد تعرض لموقف سيئ للغاية خلال أحداث البطولة، ففي صبيحة يوم مباراة قمة المجموعة الأولى بين الأرجنتين وإيطاليا، توفي أوسكار لوكيه شقيق ليوبولدو إثر حادث سير خلال قدومه للعاصمة "بوينس

آيرس"، لمؤازرة أخيه، وبسبب هذا الحادث وإنعكاساته النفسية، منح المدير الفني سيزار مينوتي أجازة مفتوحة لليوبولدو رغم الحاجة الماسة لخدماته.

وغاب لوكيه عن مباراتي إيطاليا و بولندا وعاد يوم المباراة الحاسمة ضد البرازيل والتي على ضوئها كان سيتحدد الفريق الذي سيتأهل المباراة النهائية، وفي المباراة التالية سجل لوكيه هدفين من أصل 6 في المباراة الشهيرة

المشكوك فيها ضد البيرو، ليكون إجمالي الأهداف التي سجلها الأخطبوط كما كان يطلق عليه، في المونديال هو أربعة حيث أن أول أهداف الألبيسيليستي في البطولة كان من نصيب لوكيه في مرمى هنجاريا.

ويقول نقاد أرجنتينيون أنه لولا الظروف الإضطرارية التي أبعدت لوكيه عن البطولة، فمن الأرجح أنه كان سينال إما جائزة الهداف أو جائزة أفضل لاعب فيها، كما يذكر أن لوكيه سبق له أن توج هدافًا لكوبا أميركا 1975، كما نال لقب الدوري الأرجنتيني مع ريفربليت 5 مرات.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا